أصل العبادة

قيادة التسبيح والعبادة - مدرسة التسبيح - أصل العبادة


إن الأساس الثابت للعبادة و جذر منشأها كان موجوداً قبل أن يخلق الكون و ما فيه و قبل حتى أن توجد الملائكة . إننا نراه فى طبيعة العلاقة بين الآب و الإبن فى ذات الله الواحد .
فبينما " الآب و الإبن متساويان فى الجوهر تساوياً مطلقاً ( فهما ذات واحده ) , إلا أنهما متمايزان و كل منهما له الصفة الذاتية التى تميزه . فالآب تميزه الأبوة و الإبن تميزه البنوة و لكن هاتين الصفتين تعودان فتتحدان اتحاداً كلياً بالمحبة المتبادلة بين الآب و الإبن . فالآب بالمحبة الكاملة يمنح كل ماله للإبن ( يو 3 : 35 ) , و الإبن إذ يأخذ كل ما للآب يعود فيطيع الآب فى كل ماله طاعة مطلقة , و هذه الطاعة البنوية المطلقة التى يقدمها الإبن للآب هى التعبير العملى لمفهوم محبة الإبن نحو الآب ( يو 14 : 31 ) فالإبن أطاع على قدر حبه للآب و أحب على قدر طاعته للآب . " (1)
و الآب إذ يحب الإبن حباً كاملاً مطلقاً , نجده أيضاً يمجد الإبن تمجيداً كاملاً مطلقاً أزلياً ( يو 17 : 24 ) , ( يو 17 : 5 ) . كذلك الإبن فى محبته للآب و طاعته الكاملة له نجده يمجد الآب تمجيداً كاملاً مطلقاً أزلياً ( عب 1 : 3 ) , ( فى 2 : 11 ) .
و هذا المجد المتبادل بين الآب و الإبن و المحبة القائمة بين الآب للإبن و الإبن للآب و كذلك الطاعة المطلقة التى يقدمها الإبن للآب كتعبير عن كمال محبته له , هى جميعها من صميم طبيعة الله الأزلية الأبدية .
و هذه الطبيعة الإلهية التى ظلت سراً مكتوماً منذ الأزل فى ذات الله الواحد مثلث الأقانيم , كانت هى الأصل و الجذر الذى منه نبتت كل عبادة لله فى الخليقة فحينما يتقدم المخلوق لعبادة الخالق , فإنما يعبده بحسب ما يرتضيه الخالق وفقاً لطبيعته و فكره و ليس بحسب ما يستحسن المخلوق ( تك 4 : 3-5 ) . و عليه تصبح العبادة - من حيث الفكر و المضمون – ما هى إلا صدى ً و مردوداً لطبيعة و فكر الخالق . و قد بدأ الله فى الإعلان عن طبيعته للبشرية , منذ فجر التاريخ , يوم أن خلق آدم و حواء و أودعهما جنة عدن . و ظل الله يقود البشرية , جيلاً بعد جيل , إعلاناً تلو إعلان , بواسطة الرسل و الأنبياء , فى تدرج حكيم * . حتى يستطيع العقل البشرى أن يستوعب تدريجياً , فكر الله و مشيئته من جهة علاقته بالإنسان . إلى أن جاء الإعلان الأكبر , و الذى من خلاله أتضحت الرؤية أمامنا و كمل إعلان الله عن ذاته لنا من خلال إبنه الوحيد – إبنه المتجسد – فى إرساليته العظيمة للعالم .

إرسالية الإبن

و قد جاءت إرسالية الإبن فى نزوله من السماء و تجسده من العذراء ( يو 8 : 42 ) و إتمامه عمل الفداء ( يو 17 : 4 ) , كأسمى و أعظم إعلان عن طاعة الإبن للآب ( عب 10 : 9 ) .
و من جهة أخرى فإن الإبن من خلال تجسده " ظل يمارس عمله الأقنومى الأزلى من جهة تمجيد الآب , و إنما علناً بالقول و العمل على مستوى الإنسان . فإرسالية المسيح إلى العالم التى انتهت بالصليب كانت امتداداً لعمل الإبن منذ الأزل من جهة تمجيد الآب , إنما ما كان يتم سراً بين الإبن و الآب  فى ذاتهما أعلنه المسيح جهاراً للعالم بالقول و العمل و الحب و الطاعة حتى الموت . فصار كل قوله و كل عمله و كل حياته على الأرض و كل آلامه و موته أخيراً فعلاً واحداً متصلاً لتمجيد الآب ( يو 17 : 4 ) . " (2)
و المسيح كونه ( بهاء مجد الله ) ( عب 1 : 3 ) , و فى نفس الوقت هو أيضاً ( نور العالم ) ( يو 8 : 12 ) . فهو إذن ( الوسيط الوحيد بين الله و الناس ) ( 1تى 2 : 5 ) .
و هو قد جاء ليهبنا ( بصيرة لنعرف الحق ) ( 1يو 5 : 20 ) . و نحن إذ نؤمن بالإبن و نتحد به , تصير لنا هذه البصيرة و الإستنارة الروحية التى بها نعرف الله .
كذلك فإن بإتحادنا بالإبن نصير أبناء الله لأنه ( كل من يؤمن أن يسوع هو المسيح فقد ولد من الله ) ( 1يو 5 : 1 ) , " لأن الثبوت أو الاتحاد بالإبن هو دخول فى سر البنوة . و كل من يحصل على البنوة لله يوهب بالتالى روح المحبة و الطاعة عينها التى فى المسيح بطبيعتها الإلهية السخية الباذلة , ليصبح قادراً بالتالى أن يحب و يطيع الله كإبن له . " (3)
أيضاً باتحادنا بالإبن , تشتعل قلوبنا يالأشواق العميقة و يمتلىء كياننا بالإرادة الفاعلة المؤثرة لإعلان مجد الله فى كل الأرض . و هذه المحبة البنوية , و الطاعة البنوية , و الإرادة القوية لإعلان مجد الله فى كل الأرض , هى جميعاً مكونات الأساس الثابت الذى عليه تقوم كل عبادة تقدمها الكنيسة اليوم لله . و هى أيضاً طبيعة العبادة التى ترضى الله , و تتفق مع طبيعته الأزلية و أيضاً مشيئته الأزلية من نحو البشر .

مراجع :
(1) ، (2) ، (3)  الأب متى المسكين – الإيمان بالمسيح  من صفحة 59 إلى صفحة 72

* هذه الجزئية سوف يأتى شرحها بالتفصيل فى مقال تالى .

التعليقات

BLOGGER
الاسم

التسبيح,12,الحرب الروحية,3,الرؤية,3,تأملات,3,تطوير مهارات الترنيم,4,قيادة التسبيح والعبادة,11,محاضرات مرئية,10,fp,2,slider,6,YouTube,6,
rtl
item
WRWpraises.com - قيادة التسبيح والعبادة: أصل العبادة
أصل العبادة
قيادة التسبيح والعبادة،مدرسة التسبيح،محبة الآب للإبن،أصل المحبة،أصل العبادة
https://3.bp.blogspot.com/-N8uMgV3dFyk/Vpp1A6BF89I/AAAAAAAAA-Q/zUouCOgrYPU/s1600/thumb10.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-N8uMgV3dFyk/Vpp1A6BF89I/AAAAAAAAA-Q/zUouCOgrYPU/s72-c/thumb10.jpg
WRWpraises.com - قيادة التسبيح والعبادة
https://blog.wrwpraises.com/2005/03/root-of-worship.html
https://blog.wrwpraises.com/
https://blog.wrwpraises.com/
https://blog.wrwpraises.com/2005/03/root-of-worship.html
true
7539643699736954106
UTF-8
Loaded All Posts لا توجد مقالات معاينة الكل إقرأ المزيد أكتب رد تجاهل الرد محو بواسطة الرئيسية صفحات مقالات معاينة الكل مقالات موصى بها LABEL ARCHIVE بحث جميع المقالات لا توجد أي مقال تتناسب مع ما تبحث عنه عودة للصفحة الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة واحدة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago الأمس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago أكثر من خمسة أسابيع مضت متابعين Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy فهرس المقالة